في طور التحميل

حينما أطلق وحيد هاليلوزيتش رصاصة على نفسه

حينما أطلق وحيد هاليلوزيتش رصاصة على نفسه
عموري إدريس
6 سبتمبر 2021
16:54
آخر تحديث
18 سبتمبر 2021
11:12
لم ينعم مدرب لكرة القدم بحياة هادئة بعد اعتزاله لعب ، فمن توقع أن مساره نحو عالم التدريب معبداً بالورود بعد اعتزاله اللعب كان مخطئا، فمسيرة البوسني الحالية، اخترقتها رصاصات اليوغوسلافية التي عانى هاليلوزيتش من ويلاتها، حتى كاد اسمه أن ينضاف في سجلات ضحايا أعنف حروب أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.

نلعبو عليها ونجيبوها.. هكذا يشجع المغاربة من لتوانيا أسود الصالة
نلعبو عليها ونجيبوها.. هكذا يشجع المغاربة من لتوانيا أسود الصالة
كان من الضروري على هاليلوزيتش أن يعاني ما عانه الشعب اليوغوسلافي من انتهاكات ضد الإنسانية خلال حرب دامت 5 سنوات، فبعد تجربة احترافية بفرنسا مع فريقي وباريس سان جيرمان الفرنسيين، عاد وحيد إلى موطنه وسواعده محملة بلقبي الدوري وكأس فرنسا، ليجد فريقه الأم فيليز موستار فاتحاً أبوابه للإستفادة منه كمدرب لموسمين، قبل أن يعود لفرنسا من جديد لصقل موهبته التدريبية مع نادي بوفيه الفرنسي. مسيرة تدريبية كاد القدر أن ينهيها مع بدايتها بعد أن عاد هاليلوزيتش لموطنه معايناً أضرار الحرب اليوغوسلافية التي أفقدته كل ممتلكاته وأفقرت عائلته.

وكادت تدعيات حرب يوغوسلافيا أن تسلب روح هاليلوزيتش عن جسدها، حيث حكى مدرب المنتخب الوطني لصحيفة Le Parisien- لوباريزيان الفرنسية تفاصيل إصابته بطلقة نارية وذلك بعد سماعه صوت إطلاق نار بمقربة من منزله.. " في إحدى الليالي بمدينة موستار، سمعت صوت الرصاص قرب منزلي، خرجت لألقي نظرة قرب دوار مروري جرت فيه تلك الواقعة، كان المكان مليئا بأفراد الجيش، وفي جهة أخرى كانت عربات الشرطة، وأنا كنت وراء أشجار من نوع البلاتان يبلغ سنها 200 سنة، في وقت كان الرصاص محيطاً بي من كل جهة." يحكي مدرب المنتخب الوطني.

مايي والكعبي يغيران خطط هاليلوزيتش
مايي والكعبي يغيران خطط هاليلوزيتش
وأضاف المتحدث ذاته " توجه نحوي بعض الجنود وأسلحتهم مصوبة في اتجاهي، استدرت وتحركت في اتجاههم بدوري وقلت لهم ماذا تفعلون هنا أيها الفاشيون؟ فخرج إلي رجل ملتحي وهددني قائلا إذا اقتربت خطوة للأمام ستقتل فوراً.

وتابع هاليلوزيتش حديثه قائلا: عدت إلى منزلي ووجدت زوجتي وأبنائي يبكون، بعد أن اخترقت الرصاصات جدران بيتي، التقيت حينها بمسؤول في وكالة ضد التجسس، وأعطاني مسدساً للدفاع عن نفسي، أخدته ووضعته في حزامي اتجاه ظهري، وخرجت من جديد لمعاينة الوضع، انحنيت للإختباء وراء جدار منخفض، وحاولت حينئذ أخد السلاح، فإذا برصاصة تخرج منه لتخترق كليتي وتخرج من فخذي.. وواصل ضاحكاً: "كانت تلك اللحظة هي الأولى والأخيرة التي أطلقت فيها النار في حياتي"

ربع نهائي حارق ينتظر المنتخب المغربي لكرة القدم داخل القاعة
ربع نهائي حارق ينتظر المنتخب المغربي لكرة القدم داخل القاعة
ودخل هاليلوزيتش في دوامة البطالة ل3 سنوات بعد هذا الحادث الذي دفعه لتوقيف مسيرته التدريبية مؤقتاً، قبل أن ينضم لنادي الرياضي بتوصية من مدرب المنتخب الوطني السابق الراحل هنري ميشيل، ليساهم بذلك في صناعة تاريخ النادي الأخضر بتتويجه بثنائية البطولة ودوري أبطال أفريقيا سنة 1997، ورافعا بذلك منسوب الفرح الذي كان جافاً خلال تواجده بيوغوسلافيا.

للتفاعل مع هذا المقال

أخبار ذات صلة

في طور التحميل
أخر الأخبار
فتح الدردشة
تواصلوا معنا
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram