مدربون مغاربة عُرضة للبطالة

16 أغسطس 2022
فدوى الفصاص
21:00
تعيش فئة من المدربين المغاربة ذوي خبرة ميدانية كبيرة ظاهرة البطالة، قُبيل انطلاق الموسم الرياضي الجديد، رغم ما يمتلكونه من تجربة وتراكمات فنية وتقنية متنوعة على الصعيدين الوطني والدولي.

الناصري يتواصل مع عموتة للتفرغ إلى الوداد
الناصري يتواصل مع عموتة للتفرغ إلى الوداد
والمفارقة هي أن أبرز المدربين الذين يعانون البطالة، هم من خريجي الدورة التكوينية الأخيرة لنيل رخصة التدريب" كاف برو"، المنظمة من طرف الكونفدرالية الافريقية لكرة القدم، التي أقيمت ب خلال شهر يونيو الماضي.

وبلغة الأرقام، فقد أحصينا إلى حدود اللحظة ما يلامس 11 إطارا مغربيا من بين 21 اجتازوا الدورة التكوينية سالفة الذكر، لا يشرفون على تدريب أي فريق سواء في الاحترافية الوطنية أو خارجها

إجماع رجاوي على رسمية أحد لاعبي الفريق
إجماع رجاوي على رسمية أحد لاعبي الفريق
ويتعلق الأمر بكل من الإطار الوطني المنفصل حديثا عن نادي ، ووليد المنتهي ه مع نادي ي.

وبالإضافة إلى ذلك، فالبطالة مست كل من المدربين الآتية أسماءهم : عبد العزيز العامري، ، حسن بنعبيشة، عبد المالك العزيز، ا، فؤاد الصحابي، عبد الاله صابر، عبد الرحيم طاليب، يوسف فرتوت.

75 مليون "شهرية" عموتة من الوداد والجامعة
75 مليون "شهرية" عموتة من الوداد والجامعة
وفي المقابل عرفت أندية البطولة الاحترافية الوطنية منذ مدة، الاستناد على المدارس الأجنبية في مجال التدريب إذ باتت أسماء المدربين الأجانب تطغى على نظرائهم المغاربة.

وعلى مستوى البطولة الاحترافية بقسمها الأول هذا الموسم ، فقد أنصفت الأرقام المدربين المغاربة المشرفين على تدريب الفرق الوطنية، بحيث يقدرون بمجموع تسعة مدربين مقابل ستة مدربين أجانب من أصل 16 ناد باستثناء الذي لم يكشف بعد عن هوية مدربه الجديد.

للتفاعل مع هذا المقال

أخبار ذات صلة

في طور التحميل
أخر الأخبار
تواصلوا معنا
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram