4 أسباب رئيسية وراء خسارة المغرب أمام الجزائر

12 ديسمبر 2021
ر.ز
13:45
تعددت أسباب هزيمة الرديف أمام الجزائر في ربع نهائي كأس العرب بقطر، بالضربات الترجيحية، عقب نهاية المواجهة بالتعادل بهدفين لمثلهما.
ومن أبرز أسباب الخسارة، غياب التركيز لدى لاعبي المنتخب الوطني، وتسرعهم بشكل كبير، بالإضافة إلى الخيارات التقنية للمدرب وتأخره في إجراء بعض التغييرات، وتراجع مستوى مجموعة من العناصر التي كان يعول عليها لصنع الفارق.

بالدليل.. الجزائر لم تحطم رقم إيطاليا القياسي
بالدليل.. الجزائر لم تحطم رقم إيطاليا القياسي
1- ضعف التركيز

بدا واضحا خلال معظم فترات المباراة أن لاعبي المنتخب الوطني يلعبون تحت ضغط كبير، مما انعكس على مردودهم، وجعل الفريق الوطني يفقد عددا هائلا من الكرات لصالح المنتخب الجزائري، والإفراط في التمريرات الخاطئة، وارتكاب مجموعة من الأخطاء على مشارف مربع العمليات، والحصول على بطاقات صفراء مجانية.

2- خيارات عموتة

يتحمل المدرب الحسين عموتة جزءا مهما من المسؤولية بسبب اختياراته التقنية التي تناقش، خاصة في مباراة الجزائر.
وأصر عموتة بشكل غير مفهوم على الاحتفاظ بالمهاجم وليد أزارو، والتأخر في استبداله، رغم تراجع مستواه وعدم قدرته على صنع الفارق في الخط الأمامي، والأمر نفسه بالنسبة إلى الذي لم يقدم ما كان منتظرا منه، علما أن التوجه الأولي لعموتة كان هو الدفع ببنشرقي كرأس حربة وسفيان رحيمي كجناح، قبل أن يتراجع في آخر لحظة عن توجهه.
وتأخر عموتة في الدفع ب بدلا من عبد الإله الحافيظي، الذي ظهر بمستوى أقل من مرحلة المجموعات.

3- تراجع مستوى الركائز

كان المغربي يعول على أسماء معينة لقيادة الفريق إلى نصف النهائي، إلا أنها أخلفت الموعد في مباراة الجزائر.
الحارس ارتكب خطأ مكلفا في الهدف الثاني للمنتخب الجزائري الذي أحرزه اللاعب بلايلي من تسديدة صاروخية من مسافة 40 متر، بخروجه بشكل مبالغ فيه عن مرماه، كما أخلف الموعد في الضربات الترجيحية، ولم يصد أي تسديدة، هو الذي قاد الرجاء للفوز بالضربات الترجيحية في مباريات مصيرية أمام الاتحاد المنستيري التونسي وبيراميدز المصري في الموسم الماضي، وفي نهائي البطولة العربية أمام .
وغابت عناصر أخرى عن الموعد، كعبد الإله الحافيظي وأشرف بنشرقي ووليد أزارو.

4- العقم الهجومي

تفوق لاعبو خط الدفاع على مهاجمي المنتخب الوطني المغربي خلال منافسات كأس العرب، وتكرر الأمر نفسه في مباراة الجزائر.
واستطاع المدافع أن يسجل ثلاثة أهداف، مقابل هدفين لمحمد ناهيري، وهدف لمحمد الشيبي، وهدف للاعب خط الوسط الدفاعي ، فيما سجل اللاعبون الذين يملكون نزعة هجومية أربعة أهداف فقط، منها ثنائية لعبد الإله الحافيظي وهدف لسفيان رحيمي وآخر لكريم بركاوي.

للتفاعل مع هذا المقال

أخبار ذات صلة

في طور التحميل
أخر الأخبار
فتح الدردشة
تواصلوا معنا
linkedin facebook pinterest youtube rss twitter instagram facebook-blank rss-blank linkedin-blank pinterest youtube twitter instagram